IRAQ AGRICULTURE

IRAQ AGRICULTURE

منتدى يهتم بمشاكل القطاع الزراعي في العراق وايجاد حلول لها
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولخروج

المهندس الزراعي الاستشاري (نزار فالح المجول)

 يرحب بكم في منتداه المتواضع راجيا منكم الدعم والاسناد وفقكم الله لما يرضيه وينفع العباد


شاطر | 
 

 حشيشة البلوبانك علف المستقبل للمناطق الجافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 13/06/2008
العمر : 62

مُساهمةموضوع: حشيشة البلوبانك علف المستقبل للمناطق الجافة    الجمعة سبتمبر 09, 2011 10:30 pm

حشيشة البلوبانك علف المستقبل للمناطق الجافة

طرح الباحث المتخصص: محمد بخاري سؤالاً هاماً عن استهلاك المياه للأعلاف وبالمقابل فإنه أوجد حلاً شافياً لذلك حيث إن الإجابة على السؤال أخذت منه سنوات من العمل إضافة إلى ما سبق عمله من قبل المختصين في وزارة الزراعة وخبراء الأمم المتحدة (الدكتور عناب بخاري) فالبديل هو نبات (البلوبانك) وما هو (البلوبانك)؟ هي حشيشة تسمى (جانيت بانيك Paniumnantidotale) معمرة ولها عدة أفرع وجذور سطحية ريزومية مع سيقان قد تصل إلى حدود 2,5م مع الأوراق الخضراء المائلة إلى الزرقة.

وهذا النبات له قدرة على النمو في ظروف تربية وبيئية مختلفة مع ظروف جوية ذات حرارة عالية وشدة إضاءة إضافة إلى أنها تتحمل الجفاف والملوحة، وقد تتحمل هذه النباتات ملوحة ذائبة في التربة إلى 10,000(ج/م) جزء في المليون وملوحة مياه تصل إلى 15,000ج/م وهذا يعني بأن الترب التي يمكن زراعة هذه الحشيشة فيها هي في الأصل غير صالحة للزراعة العادية وتستخدم هذه الحشيشة مياه غير صالحة للزراعة العادية فهل أفضل من هذا شيء يا خبراء الزراعة؟ أليس من الواجب علينا جميعاً التفكير في ما يصلح الوضع الزراعي وتوفير المياه العذبة (الجوفية) للشرب أم المطلوب هو الهدر؟ ويضيف : لقد أجرى الدكتور عناب بخاري سنة 1985م دراسات لمدة سنوات على هذه الحشيشة وكتب عنها بحثاً مقدماً لوزارة الزراعة السعودية.
(وقد أجريت تجربة بدأت في عام 1995م لزراعة نبات البلوبانك في تربة ذات ملوحة ذائبة تقدر بحوالي 6000 جزء/ مليون ومياه مالحة 10,000 جزء/ مليون، وكان الري بالتنقيط).

ولقد نجحت التجربة نجاحاً باهراً وللتأكد من ذلك طلبت من كلية زراعة المناطق الجافة بجدة التأكد بإجراء تجربة لديهم في محطة الأبحاث وأجريت التجربة بإشراف الأستاذ الدكتور عطاالله أبو الحسن أستاذ المراعي والغابات وعميد كلية زراعة المناطق الجافة والدكتور عبدالمنعم عبدالمجيد الطوخي قسم زراعة المناطق الجافة بالكلية بجدة. وكانت النتائج مذهلة وناجحة جداً، وهذه المرة الثانية ثم أعيدت التجربة في جمهورية مصر العربية - جامعة الزقازيق تحت إشراف البروفسور عبدالحميد سالم وطبع البحث بإشراف الجمعية المصرية للعلوم التطبيقية. وكانت كل المؤشرات تؤدي إلى أن هذا النبات يعتبر من أفضل الحشائش التي يمكن الاستفادة منه كمراعٍ وأعلاف للحيوانات،

وهذا النبات له الصفات الآتية:

1- تحمل ملوحة التربة.
2- تحمل ملوحة المياه.
3- تحمل حرارة الجو وهي مناسبة له (مناطق المملكة الساحلية).
4- تنتج حوالي 200 طن مادة خضراء/ هكتار/ سنة.
5- يمكن إجراء 10 - 12 حشة في السنة. وفي تجربة ديراب التي أجريت عليه روي بمياه المجاري التي تحتوي على تركيبة عالية من الأمونيوم النتروجيني.
6- يحتوي على حوالي 15 - 18٪ بروتين وهذا يعادل البرسيم.
7- أفضل من البرسيم من حيث إن الحيوانات التي تتغذى على البرسيم تصاب بالانتفاخ، وقد يكون مهلكاً بعكس البلوبانك.
8- استهلاك هذا النبات من المياه يعادل 50٪ من استهلاك البرسيم وهذا هو بيت القصيد. لإمكانية الحصول على نفس كمية الأعلاف ب50٪ من المياه المستخدمة في الري لهذه الأعلاف بمياه غير صالحة لري البرسيم.
فلو عرف بأن هذه الكمية التي يحتاجها البلوبانك يمكن توفيرها من مصادر غير مصادر المياه التي تزرع عليها الأعلاف العادية (برسيم - رودس جراس - سودان جراس) فهذه هي الفكرة وهي لمشروع وطني كبير له الخصائص الآتية:
1- توفير المياه الجوفية (في المناطق الزراعية التي تزرع بالأعلاف) المستهلكة في زراعة الأعلاف.
2- توفير الأعلاف على مدار السنة بدون التأثير بالبرودة (في المناطق الوسطى الشمالية الشرقية).
3- زيادة أعداد الثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية والحفاظ عليها.
4- حماية الثروة الحيوانية في المملكة من الأمراض الداخلية يومياً بالاستيراد.
5- توفير أرض ومياه لزراعات اقتصادية أفضل من الأعلاف والخضروات.
6- شغل مساحة من الأراضي في المملكة لا يجري الاستفادة منها نهائياً الآن.
7- تشغيل عدد كبير من سكان هذه المنطقة لاحتياجهم للعمل.
8- عمل نهضة زراعية جديدة في قطاع من المملكة مهمل.
9- الاستفادة من المياه السطحية المالحة في هذا القطاع.
10 - الاستفادة من الأراضي المالحة في هذا القطاع وتحرير الإنتاج الحيواني من السيطرة الخارجية.
11- عدم تكرار الزراعة نظراً لأن هذا النبات يعاد زراعته كل 9 سنوات (وهو معمر).
12- حماية السكان بإنتاج لحم تحت نظر المسؤولين بدون أن تكون قد غذيت بلحم خنزير.

وإليكم المشروع:

المساحة من بعد القاعدة البحرية بجدة إلى جازان يمكن تقسيمها إلى قطاعين:
أ - الساحل: وهذا يجري الاستفادة منه في مشاريع الثروة السمكية - جمبري وأسماك (وهذا القطاع من ساحل البحر الأحمر إلى مساحة 2 - 3كم في الداخل).
ب - من مسافة 2 - 3كم في ساحل البحر إلى سلاسل الجبال: وهذه المسافة تتراوح بين 4 - 10كم وهذا يعني بأن هناك مساحة تقدر بحوالي 6،،600كم = 3600كم مربع أي حوالي 360,000 هكتار أراضي لم يجر الاستفادة منها ويمكن زراعتها بالحشيشة - بلوبانك.

ومواصفات هذه الأراضي كالتالي:

1- أراضٍ ذات محتوى ملحي ذائب في حدود 2,000 - 6,000ج/م
2- مياه سطحية (أعماقها تتراوح من 20 - 100م ذات ملوحة بين 8000 - 20000ج/م وهذه المياه متجددة من:
أ - البحر بحكم القرب من الساحل البحري - الجهة الغربية.
ب - من السيول - الجهة الشرقية التي تصب في هذه المنطقة من الأودية في الجزء الغربي من سلسة جبال الحجاز وتقدر كمية المياه لهذه الأمطار بحوالي 3 - 4 مليار م3 سنوياً مهدرة إلى البحر الأحمر بدون فائدة منها.
ويواصل: إن هذا المشروع سوف يسهم في:
1- الاستفادة من المعدات الزراعية المكدسة لدى المزارعين الذين توقفوا عن زراعة القمح والأعلاف في مناطق المملكة المختلفة.
2- الاستفادة من الوضع الموجود في هذا القطاع.
3- توفير 6 مليارات م3 مياه صالحة للشرب لسقي سكان المدن في الوسط والشمال والشرق.

وأخيراً:

إن نبات البلوبانك معروف لديهم وسبق تجربته؟!!
إن التربة المتوفرة في هذه المنطقة ذات ملوحة عالية معروفة منذ القدم والري ليس بمياه البحر كما يتخيل علماء وزارة الزراعة، مياه البحر ذات ملوحة في حدود 32 - 38 ألف/ج/م. أما المياه التي سوف تستخدم في هذا المشروع فهي من المياه التي تبعد عن الشاطئ بحوالي 6 - 10كم وهذه مياه يقال عنها (هماج) وهي متجددة باستمرار ولا خلاف على ذلك. كمية الأعلاف التي يمكن إنتاجها من هذا القطاع في حدود 60 - 70 مليون طن من الأعلاف الخضراء سنوياً ويمكن لهذه الكمية تغذية حوالي 35 مليون رأس من الماشية (معدل الاستهلاك 18 طناً سنوياً/ رأس الواحد (من جميع الأصناف)، بهذا نجد أننا قد وفرنا مياه الشرب واللحوم الحمراء ويتم استغلال قطاع من الأرض مهمل في المملكة وهناك الكثير من الخصائص الجيدة الاقتصادية للبلاد الطاهرة.


هذه المقالة قد كتبت فى جريدة الرياض تحت عنوان: "باحث يتوصل لحلول للحد من استهلاك المياه في مشروعات الأعلاف"
وقد نقلتها اليكم لكي تعم الفائدة ويستفيد منها المهتمين بتغذية الحيوان ودراسة الاعلاف وكلنا يعلم ما تمثله تكاليف التغذية فى مشروعات الإنتاج الحيواني والتي قد تصل الى 70% من التكاليف المتغيرة للمشروع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqi-agr.3oloum.org
 
حشيشة البلوبانك علف المستقبل للمناطق الجافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
IRAQ AGRICULTURE :: الانتاج الحيواني-
انتقل الى: