IRAQ AGRICULTURE

IRAQ AGRICULTURE

منتدى يهتم بمشاكل القطاع الزراعي في العراق وايجاد حلول لها
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولخروج

المهندس الزراعي الاستشاري (نزار فالح المجول)

 يرحب بكم في منتداه المتواضع راجيا منكم الدعم والاسناد وفقكم الله لما يرضيه وينفع العباد


شاطر | 
 

 غرف التجفيف الشمسية للتمور في الامارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 13/06/2008
العمر : 62

مُساهمةموضوع: غرف التجفيف الشمسية للتمور في الامارات   الخميس مارس 24, 2011 9:14 am



طبقت شركة الفوعة أحدث التجارب الزراعية في مجال خدمة النخيل على مجموعة من المزارع المتميزة، باستخدام غرف التجفيف الشمسية للتمور، المصنوعة من مادة البولي كربونيت، التي تتميز بجملة مواصفات تجعلها من أفضل المواد المستخدمة في تصنيع البيوت الزراعية، بهدف الحصول على تمور عالية الجودة، وخالية من الإصابات الحشرية .

وذكر الدكتور المهندس كريم محيي الدين سعيد الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة، أن فكرة تأسيس إدارة إعادة هيكلة مزارع النخيل، جاءت من منطلق الحرص على الارتقاء بجودة التمور المستلمة من المزارعين، بما يضمن الظهور المشرف للتمور الإماراتية على مستوى الأسواق العالمية، وتختص هذه الإدارة بالاهتمام بمزارع المواطنين وتعميم أفضل الممارسات الزراعية الحديثة عليهم بما يضمن رفع معدل إنتاج التمور كماً ونوعاً .

أشار الرئيس التنفيذي إلى أنه تم مؤخراً التواصل مع المزارع المنتجة للأصناف التجارية من التمور، مثل صنف لولو وخنيزي وفرض ودباس ورزيز وصنف خلاص، ليتم تطبيق برنامج إعادة الهيكلة على 18 مزرعة، من أصل 300 من مختلف أنحاء الدولة .

ولفت إلى التجاوب الكبير والاستعداد الذي أبداه أصحاب المزارع بقبول تطبيق التجربة، وتم التنسيق معهم لتلقي الإشراف المباشر من المهندسين المختصين بتقديم المشورة الفنية، ونقل الخبرات العملية الناجحة بشكل دوري .

وعن دور إدارة إعادة هيكلة مزارع النخيل ذكر المهندس سعيد سالم مسري الهاملي المدير العام لشركة الفوعة أثناء زيارته لمزرعة حمد بن سهيل الخييلي بمنطقة الدمثة بالساد في مدينة العين، خلال الأسبوع الماضي، أن إدارة إعادة الهيكلة تهتم بالإضافة إلى ما سبق بمتابعة تلك المزارع من خلال الزيارات الدورية خلال فترة الحصاد، لضمان تطبيق التقنيات الفنية والممارسات الزراعية السليمة على أشجار النخيل والتمور من قبل المزارعين، بما يضمن تطبيق المعايير العامة والخاصة المعتمدة لدى شركة الفوعة فيما يتعلق بتسويق التمور، إلى جانب تزويدها بالاحتياجات اللازمة لتنفيذ المشروع من غرف التجفيف، والإطارات الخشبية المستخدمة في التجفيف، وأيضا تخصيص مكافأة مالية تشجيعية لأصحاب المزارع بغرض تحفيزهم على الارتقاء بإنتاج التمور المنتجة بمزارعهم الخاصة .

وذكر المهندس أحمد مال الله الحمادي مدير إدارة مزراع النخيل أن مرحلة تطبيق المشروع كانت مسبوقة بعدد من التجارب والدراسات التي استمرت حوالي ثلاث سنوات، ليتم التوصل إلى تصنيع غرف تجفيف شمسية بمواصفات خاصة مصنوعة من مادة البولي كربونيت وهي مادة تتميز بصلابتها وقدرتها على تنفيذ الضوء، إلى جانب أنها تعتبر مادة آمنة حيث تمنع دخول الأشعة فوق البنفسجية التي تؤدي إلى اسوداد لون التمور المجففة، كما أنها قليلة التكلفة مقارنة بغيرها من المواد المستخدمة حالياً، حيث لا تتجاوز تكلفة تجهيز الغرف المصنوعة من هذه المادة مبلغ 10 آلاف درهم، وهي بذلك تساهم في تقليل التكاليف المترتبة لمستلزمات للمزرعة .

وأكد الحمادي أن الشركة قامت بتأهيل فريق متكامل من المهندسين والمراقبين لتدريب المزارعين والعمالة بالمزرعة على مواعيد جني المحصول، وطرق استخدام غرف التجفيف الشمسية . كما يتم عمل زيارات دورية للمزارع خلال فترة الحصاد . لضمان وصول المعلومات الفنية والخبرات السليمة للمزارعين .

واعتبر المهندس سميح محمد سليم المشرف على متابعة أعمال مزرعة حمد الخييلي، أن هناك مؤشرات واضحة تدل على نجاح التجربة حتى الآن، حيث تضمن غرف التجفيف الشمسية المستخدمة تسريع إنضاج التمور وتجفيفها لمستوى الرطوبة اللازم مقارنة بالطرق التقليدية، حيث تحتاج التمور المجففة في البيوت الزراعية إلى مدة زمنية تتراواح ما بين يومين إلى ثلاثة أيام، لتصل إلى مرحلة التجفيف المطلوبة، ويساهم إشراف المهندسين ومتابعتهم المستمرة في التأكد من ذلك .

وأشار المهندس ثروت عباس من دائرة أعمال سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى أن طريقة تجفيف التمور على القوالب الخشبية داخل الغرف المستخدمة في التجربة تعمل على تقليل الاصابات الحشرية وتساهم في الارتقاء بمستوى جودة التمور، نظراً لاحتفاظ التمرة بمكوناتها في غرف التجفيف المستخدمة وعدم فقدانها للكثير من الوزن بعكس التمور التي يتم تعريضها للشمس لفترات طويلة .

واقترح أن يتم تصميم غرف التجفيف الشمسية بمساحات تستوعب كميات أكبر من التمور مع الاستعانة بفكرة استخدام الأرفف التخزينية .

وأبدى المهندس سيد يحيى عبدالحليم من دائرة أعمال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إعجابه بالتجربة التي نفذتها الفوعة، واعتبرها فكرة رائدة وممتازة يمكن تعميمها على المزارعين، لضمان نقل التجارب الناجحة وتعميم الفائدة بما يخدم مصالحهم ويرتقي بجودة إنتاجهم من التمور .

الجدير بالذكر أنه يمكن استخدام هذه البيوت لاستخراج الدبس من التمور وتجفيف الطلع الذكري المستخدم في التنبيت الآلي، بالإضافة إلى تجفيف أنواع أخرى من الفواكه والخضروات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqi-agr.3oloum.org
 
غرف التجفيف الشمسية للتمور في الامارات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
IRAQ AGRICULTURE :: البستنة والخضر :: النخيل-
انتقل الى: