IRAQ AGRICULTURE

IRAQ AGRICULTURE

منتدى يهتم بمشاكل القطاع الزراعي في العراق وايجاد حلول لها
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولخروج

المهندس الزراعي الاستشاري (نزار فالح المجول)

 يرحب بكم في منتداه المتواضع راجيا منكم الدعم والاسناد وفقكم الله لما يرضيه وينفع العباد


شاطر | 
 

 انتاج بذور القمح في السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 13/06/2008
العمر : 62

مُساهمةموضوع: انتاج بذور القمح في السعودية   الجمعة مارس 18, 2011 9:05 pm

أهمية اختيار بذور القمح المناسبة
لا شك أن نجاح قطاع زراعة القمح في المملكة وتنميتَه واستمرارَه (بالأخص في ظل عولمة التجارة التي نمر بها ) مرتبط ارتباطاً وثيقاً بقدرته على مواكبة أحدث التقنيات الزراعية العالمية . فلا يتخيل أحدٌ قطاعاً زراعياً ناجحاً ومنافساً في المملكة دون استخدام معدات زراعية ضخمة وحديثة وذات إنجازيات عالية في عمليات الحراثة والزراعة والحصاد... ولا يتخيل أحد قطاعاً زراعياً ناجحاً في المملكة دون أنظمة ري حديثة (كنظام الري المحوري) أو صناعات أسمدة متطورة أو مبيدات آفات زراعية فعّالة ومتجددة .
كما أن أحداً لن يتخيل قطاعاً زراعياً قادراً على النمو والاستمرار والمنافسة في المملكة إذا أُهمل الاختيار العلمي والدقيق لأصناف وجودة البذور التي توفَّر للمزارعين والتي من المفترض أن تجمع بين جودة الصنف وارتفاع إنتاجيته وتحمله للجفاف ومقاومته للأمراض ... .
ولا شك أن محصول القمح هو المحصول الأهم في المملكة وذلك لكونه محصولاً استراتيجياً بالدرجة الأولى ، ثم لكون عائداته تمثل مصدراً رئيسياً للدخل لشريحةٍ كبيرةٍ من سكان المملكة تعمل في مجال زراعة القمح أو بيع مستلزماته أو نقله ... .

والاختيار الأمثل لتقاوي القمح يرتكز على ركيزتين :
الركيزة الأولى : هي اختيار بذور أصناف القمح المحسّنة والملائمة لبيئتنا 0 فنختار مثلاً :
* بذور الأصناف المهجّنة ذات الإنتاجية العالية والتي تناسب بيئة كل منطقة من مناطقنا . فالصنف الذي قد يجود في الشمال قد لا تناسبه حرارة الجنوب أو الشرق مثلاً . والعكس صحيح .
* ونختار بذور الأصناف التي تحتمل الجفاف ، فتحيى على القليل من مياهنا الغالية.
* ونختار بذور الأصناف ذات الموسم القصير لقلة كلفة زراعتها .
* ونختار بذور الأصناف المقاومة لأمراض الصدأ والأمراض الفطرية الخطيرة الأخرى والتي تفتك بالمحاصيل وتمحق الإنتاجية بعد أن تستنزف ملايين الريالات من المزارعين في شراء المبيدات الفطرية المستوردة .
* ونختار بذور الأصناف المقاومة للطيور ( أصناف ذات السفا ) .
* ونختار بذور الأصناف ذات السيقان القصيرة والغليظة المقاومة للرقاد .

* ونختار بذور الأصناف البيضاء لارتفاع جودة دقيقها وارتفاع نسبة التصافي فيها عند الطحن . وغير ذلك .
واختيار الأصناف عالية الإنتاجية قليلة الكلفة والتي تناسب بيئتنا ، أو استنباط هذه السلالات محلياً هو من اختصاص وزارة الزراعة ومراكز الأبحاث التابعة لها بمساعدة مراكـز الأبحاث الخاصة بالجامعات .

الركيزة الثانية : هي إنتاج بذور عالية الجودة من تلك الأصناف المطوّرة. أي إنتاج بذور : كبيرة الحجم ممتلئة بالنشويات القادرة على تغذية البادرات بعد الإنبات ، بذور متجانسة في الشكل وذات نسبة إنبات مرتفعة وذات نقاوة عالية ، وخالية من بذور الحشائش المستعصية والتي قد تتكاثر في الحقل بعد سنين قليلة متسببة في إضعاف الإنتاج كماً ونوعاً ، وبذور معقمة بالمبيدات الفطرية من الأمراض الخطيرة التي تنتقل أصلاً بواسطة البذور مثل التفحم السائب والمغطى والأمراض التي تسببها فطريات الفيوزاريوم والسبتوريا وغيرها ، وخالية أيضاً من أمراض نيماتودا التآليل والتي تنتقل أيضاً بواسطة البذور المصابة .
وهذه الركيزة الثانية المتمثلة في إنتاج بذور عالية الجودة نقية خالية من الأمراض هي من اختصاص الشركات والمؤسسات الخاصة العاملة ضمن لجنة منتجي البذور وتحت إشراف وزارة الزراعة .


مراحل إنتاج بذور القمح
لإنتاج تقاوي القمح المعتمدة لا بد من المرور بالمراحل الأربعة التالية :

1/ إنتاج تقاوي المربي Breeder Seeds

يبدأ إنتاج بذور القمح المحسّنة في مراكز الأبحاث الخاصة بوزارة الزراعة أو الجامعات ، حيث يتم اختيار مجموعة من سلالات القمح ذات المواصفات الجيدة ، وتتم زراعتها في مساحات محدودة . فإذا ما وصلت إلى مرحلة التزهير يتم إجراء التلقيحات الخلطية بينها في محاولة للحصول على أصناف جديدة تجمع بين الصفات الوراثية الحسنة للآباء في صنف واحد، وتتجنب الصفات السيئة. وقد تستمر هذه المحاولات سنين عديدة ، وفي النهاية قد يستطيع الباحث أن يحصل على سلالة جديدة من القمح تحمل صفات وراثية جيدة .
تؤخذ حبوب هذه السلالة الجديدة وتوضع في أكياس ، ويخاط مع كل كيس بطاقة تعريف بيضـاء تحمل اسم الصنف الجديد ، ويُكتب عليها عبارة (تقاوي المربي ) ويعتبر إنتاج تقاوي المربي الخطوة الأولى لإنتاج البذور المعتمدة من هذا الصنف .

2/ إنتاج تقاوي الأساس Foundation Seeds

تتم زراعة تقاوي المربي في أحواض ذات مساحات صغيرة تحت إشراف المربي نفسـه ،
وتتم مراقبتها جيداً أثناء موسم نموها ، فتُنزع منها أي نباتات غريبة الشـكل قد تنتمي إلـى
صنفٍ آخر . فينتـج من زراعة تقاوي المربي هذه تقاوي قمح عالية النقاوة بكميات أكبر تسمى تقاوي الأساس فتُعبأ في أكياس ، وتُخاط مع كل كيس بطـاقة تعريف ذات لون أبيض يُكتـب عليها اسم الصنف وعبارة ( تقاوي أساس).
ويمكن أن نعتبر هنا أن دور مراكز الأبحاث قد انتهى 0. فتُنقل تقاوي الأساس من مراكز الأبحاث إلى الشركات الخاصة المتخصصة في إكثار البذور وذلك لإكثارها على نطاقٍ واسع .

3/ إنتاج التقاوي المسجلة Registered Seeds

تُعاد زراعة تقاوي الأساس بقصد إكثارها في مساحات كبيرة لدى شركات إنتاج البذور . ويتم الاعتناء بنقاوتها في الحقل بنزع أي نباتات شاردة أو غريبة يدوياً . فينتج عنها جيل ثالث من تقاوي القمح هو التقاوي المسجلة ، فتُعبأ بأكياس وتُخاط معها بطاقات ذات لون بنفسجي مكتوب عليها اسم الصنف وعبارة (تقاوي مسجلة) .
4/ إنتاج التقاوي المعتمدة Certified Seeds
تُعاد زراعة التقاوي المسجلة في مساحات أكبر بغرض إكثارها ، فينتج عنها جيل رابع بكميات كبيرة ، ولكن محتفظ بنفس صفات الآباء . فتُجرى له بعد حصاده عمليات الغربلة اللازمة لتخليصه من الحبوب المكسرة بفعل الدراس الآلي ثم يُعالج بالمبيدات الفطرية ويعبأ بأكياس تحمل بطاقات زرقـاء اللون يُكتب عليها اسم الصنف وعبارة تقاوي معتمدة (جيل أول) ، وتباع على المزارعين لزراعتها لإنتاج قمح الدقيق منها .
وعمليات الإكثار المتكررة السـابقة الذكـر لتقاوي المربي ترفع كميتها بـ 27000 ضعفـاً ، أي أن كل 1 كيلوجرام من تقاوي المربي تعطي 27 طناً من التقاوي المعتمدة ، فتصبح بذلك الكمية كافية لتلبية حاجة المزارعين من تقاوي الصنف الجديد .


العناية الخاصة بحقول إنتاج البذور المعتمدة
تختلف العناية بحقول إنتاج البذور المعتمدة (أي حقول إكثار البذور) عن العناية بحقـول إنتاج قمح الدقيق . حيث أن الحبوب الناتجة من حقول الإكثار يجب أن تتمييز بدرجة خاصة من الجودة تؤهلها لأن تستخدم كتقاوي لموسمٍ مقبل : مثل امتلاء الحبوب وارتفاع وزنها النوعي وتجانسها وخلوها من الأمراض الفطرية وعدم اختلاطها بأصناف أخرى أو بحبوب حشائش مستعصية ....
وللحصول على حبوب قمح تصلح لاستخدامها كبذور يجب على شركات إنتاج البذور أن تُراعي في حقول الإكثار الأمور التالية :
1 / أن تُزرع البذور المسجلة في حقول بكر أو بعد محصول أعلاف ذي حولين على الأقل. ويُفضل أن لا يكون محصولاً نجيلياً – من نفس عائلة القمح - لأنه يُجهد التربة ويستنزف مخزونها من العناصر الغذائية . بل يفضّل أن يكون بقولياً ( مثل البرسيم ) لأنه يحسّن من صفات التربة ويخزن فيها النيتروجين للمحصول الذي يليه . فعملية الري المستمر لمحصول الأعلاف من شأنها أن تنبت جميع بذور الأعشاب المتواجدة في التربة على عمق 10 سنتمتر ، ثم يتم حش هذه الأعشاب مع محصول الأعلاف بصورة متكـررة حتى تنقرض . فإذا زُرع القمح بعد ذلك يكون الحقل قد خلى من الأعشاب . كما أن الأمراض الفطرية والنيماتودية المتطفلة على القمح تموت أيضاً في التربة لأنها لا تجد في البرسيم عائلاً مناسباً لها ، فتكون التربة شبه خالية من الأمراض الفطرية والنيماتودية أيضاً . وتكون مهيأة لإنتاج بذور قمح خالية من الأمراض .
2 / إبعاد حقول الإكثار عن أي حقول مزروعة بأصناف أخرى من القمح بمسافة كافية ، حتى نضمن عدم إمكانية حدوث خلط ميكانيكي لنباتات القمح في حقول الإكثار .
3 / يُراعى عند الحراثة أن تنظّف وتعقم أسلحة المحاريث إذا كانت قد عملت في حقول قمح أخرى قبل حقول الإكثار . وذلك حتى لا تُنقل معها نيماتودا التآليل الى حقول الإكثار . هذه النيماتودا التي تنتشر بعد ذلك عن طريق البذور المعتمدة .
4 / الزراعة الزراعة المبكرة لحقول الإكثار ، حتى تأخذ النباتات وقتاً كافياً في الاستطالة وطرد السنابل وبالتالي تعطي حبوب كبيرة الحجم وذات وزن نوعي مرتفع .
5 / إعطاء النباتات كميات كافية من الماء والأسمدة حتى لا تتعرض لحالة إجهاد وعطش ونقص تغذية تؤدي إلى إنتاج حبوب ضامرة ضعيفة لا تصلح لاستخدامها كتقاوي جيدة .
6/ رش حقول الإكثار خلال موسم الزراعة برشّتين وقائيتين على الأقل من المبيدات الفطرية حتى لا تكون البذور المعتمدة الناتجة حاملة للأمراض الفطرية التي تنتقل بواسطة البذور مثل مرض عفن الجذور وموت البادرات والذي يسببه فطر Fusarium spp. ومرض الحبة السوداء والذي يسببه فطرAlternaria spp. و مرض التفحم السائب والذي يسببه فطر Ustillago tritici ومرض التفحم المغطى (النتن) والذي بسببه فطر Tilletia tritici .....

7 / في حالة ظهور أي أعشاب في الحقل ، ( بالأخص الأعشاب الرفيعة مثل الشوفان والهيبان والبرومس 000 ) يجب المبادرة إلى مقاومتها يدوياً أو كيماوياً 0



8 / إذا شوهدت نباتات قمح شاردة في الحقل (شاذة في أطوالها أو أشكالها) ، فيجب نزعها يدوياً حتى يُحافظ على نقاوة البذور المعتمدة الناتجة ، فلا يكون فيها بذور يُشتبه في انتمائها لأصناف أخرى 0


9 / عند الحصاد يجب تنظيف الحصّادات قبل إدخالها إلى حقول الإكثار من بقايا القمح المحصودة من حقول أخرى 0 وكذلك يجب قبل ذلك اختيار الحصّادات عالية الكفاءة ، والتي لا تُحدث أجهزة دراسها نسبة كسر وتهشيم عالية في الحبوب الناتجة والتي ستوزع على المزارعين كتقاوي معتمدة 0


10 / بعد الحصاد تُنقل الحبوب الناتجة إلى الصوامع أو المستودعات المغلقة بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة أو الأمطار 0


تنقية البذور المعتمدة ومعالجتها بالمبيدات الفطرية
تُنقل بذور القمح المعتمدة إلى محطات الغربلة لتنقيتها من الشوائب المختلطة بها ولمعالجتها بالمبيدات الفطرية .وعملية تنقية ومعالجة البذور المعتمدة في محطات الغربلة تتم عادة على ست مراحل يمكن تلخيصها فيما يلي :

1 /مرحلة التنظيف الأولي بالهواء : يتعرض القمح وهو داخل إلى مكائن التنقية إلى تيار شفط هواء قوي يسحب منه الأتربة العالقة به والعصافات وفُتات التبن وبذور الحشائش الخفيفة الوزن مثل الهيبان (إن وجدت) .


2 / مرحلة الغربلة : وتتكون مجموعة الغرابيل في العادة من 3 طبقات مختلفة المقاسات والأحجام :

أ – الطبقة الأولى تتكون من غرابيل ذات فتحات مستديرة . ويتم عن طريقها حجز أي جسيمات مختلطة بالبذور تزيد أقطارها عن 5 ملم مثل الحصى ( والذي يمكن أن تكون الحصّادة قد التقطته من الحقل أثناء الحصاد) أو عيدان التبن الكبيرة أو أجزاء من سنابل غير مدروسة ...

ب / الطبقة الثانية تتكون من غرابيل ذات فتحات مستطيلة الشكل . ويتم عن طريقها فصل حبوب القمح المكسرة كسـراً طوليـاً والتي تقل أقطـارها عـن 2 ملم .
ج / الطبقة الثالثة تتكون من غرابيل ذات فتحات مستطيلة الشكل أيضاً ، ويتم عن طريقها فصل حبوب القمح الضامرة والتي تقل أقطارها عن 2.5 ملم .

إذاً حتى هذه المرحلة يكون القمح قد تمت تنقيته من الغبار والأتربة والعصافات وبذور الأعشاب الخفيفة والعيدان والحصى وكذلك من حبوب القمح المكسرة كسراً طولياً ومن حبوب القمح الضامرة . ثم بعد ذلك يتم توجيه بذور القمح إلى مرحلة التنقية التي تلي ، وهي مرحلة اسطوانات الفصل .

3 / مرحلة اسطوانات الفصل : وتتكون اسطوانات الفصل من وحدتين :
أ / الوحدة الأولى : اسطوانات فصل ذات فجوات صغيرة . ويتم عن طريق هذه الإسطوانات فصل حبوب القمح المكسرة كسراً عرضياً (والتي يقل طولها عن 5.5 ملم) .
ب / الوحدة الثانية : اسطوانات فصل ذات فجوات كبيرة . ويتم عن طريق هذه الإسطوانات فصل جميع الشوائب التي يزيد طولها عن 9 ملم مثل حبوب الشوفان وحبوب القمح التي ما زالت مغلّفة بعصافاتها




4 / ماكينة فصل الشعير : يخرج القمح من اسطوانات الفصل ليدخل إلى ماكينة فصل الشعير والتي يتم بواسطتها فصل أكثر من 95 % من حبوب الشعير المختلطة بالقمح وكذلك أكثر من 98 % من قرون حشيشة الخبيزة (إن وجدت).
وأحياناً يستخدم بدل ماكينة فصل الشعير ماكينة الفصل بالجاذبية للقيام بالعمل نفسه .

5/ وحدة المعالجة بالمبيدات الفطرية:
تخرج البذور من وحدات التنقية الأربعة بنقاوة لا تقل عن 99% لتدخل إلى خلاط المبيدات الفطرية حيث تتم معالجتها بأحد المبيدات الفطرية الفعالة والمعتمدة من وزارة الزراعة مثل مبيد بيتان كومبي بمعدل 1.5 كيلو/الطن أو مبيد ركسيل بمعدل 1.5 كيلو / الطن ، وهذان المبيدان من إنتاج شركة ( بايـر ) الألمانية العالمية 0 أو بمبيد فيتافاكس من إنتاج شركة ( يونيرويل ) الأمريكية بمعدل 2.5 لتر / الطن أو مبيد دفيدنت من إنتاج شركة سينجنتا العالمية بمعدل 2 لتر/ الطن أو غيرها 0 وبـذلك يتم تطهيـر البـذور المعتمدة من أي أمراض فطرية تحملها قد تؤدي في المستقبل إلى التأثير على المحصول كماً ونـوعاً : مثـل مرض تعفن الجذور وموت البادرات أو مرض تبقع الأوراق السبتوري أو مرض التفحـم السائب وهو من أخطر الأمراض على القمح 000





6 / مرحلة التعبئة :
تخرج البذور من خلاط المبيدات وقد تعقّمت من الأمراض الفطرية وصُبِغت بالصبغة الحمراء لتمييزها عن حبوب القمح الصالحة للأكل فتدخل إلى وحدة التعبئة حيث يتم وزنها أتوماتيكياً وتعبئتها بأكياس سعة 25 كيلوجرام أو 50 كيلوجرام أو 1 طن .

ويُخاط مع كل كيس بطاقـة زرقاء ذات رقـم تسلسلي تحمل على وجههـا الأول شعار وزارة الزراعة ولجنة منتجي البذور ( بصفتهما الجهتين المراقبتين لجـودة الإنتاج ) واسم الصنف وسنة الإنتـاج ، وعلى وجههـا الثاني مواصفات البذور المعتمدة المعبأة بالأكياس : نسبة النقاوة والإنبات والحيوية والرطوبة ...


إجراء إختبارات جودة على البذور المنتجة
تؤخذ يومياً عينة عشوائية من البذور المنتجة في ذلك اليوم إلى المختبر للتأكد من جودتها كبذور معتمدة . وفي المختبر يتم اختبار الأمور التالية :
1 / الشكل العام للبذور : حيث يجب أن تظهر البذور متماثلة في أحجامها فلا تكون خليطاً من حبوب كبيرة وصغيرة . كما ويجب أن تظهر كل بذرة مغلّفة تماماً بالصبغة الحمراء مما يدل على أن المطهّر الفطري المرافق للصبغة الحمراء قد وصل إلى جميع أجزاء البذرة .

2 / الكثافة النوعية للبذور : تؤخذ عينة عشوائية من 1000 حبـة ويتم وزنهـا علـى
ميزان حساس. ولاعتبار البذور المعتمدة مقبولة يجب أن لا يقل وزن الألف حبة منها عن 42 غرام ، فإذا كان الوزن من 47 – 50 غرام اعتبرت البذور ذات كثافة نوعية ممتازة .

3 / نسبة الرطوبة : يُجرى اختبار تحديد نسبة الرطوبة لعينة البذور للتأكد من أنها لا تزيد عن 12% . إذ قد تؤدي المعالجة الفطرية للبذور بالمبيدات السائلة إلى رفع مستوى الرطوبة عن الحد المقبول . وتقاس نسبة الرطوبة بإدخال عينة البذور بعد وزنها إلى فرن درجة حرارته 105 درجة مئوية لمدة 24 ساعة ، وتكون نسبة الرطوبة في العينة هي الفرق في وزنها قبل وبعد إدخالها إلى الفرن منسوبة إلى وزنها الرطب 0

4/النقاوة : يُجرى اختبار نقاوة للعينة لمعرفة نسبة الشوائب المتبقية فيها ( مثل القمح المكسر والتبن والحجارة وبذور الأعشاب وبذور المحاصيل الأخرى ...) ويجب ملاحظة أن لا تقل نسبة النقاوة عن 98% ، فإذا قلّت عن ذلك لا بد من إعادة النظر في وزنيات مكائن التنقية أو معدلات تغذيتها .

5 / الإنبات : يُجرى اختبار إنبات للعينة في أطباق بتري . ويجب ملاحظة أن لا تقل نسبة الإنبات عن 85 % .
6 / الأمراض الفطرية المتبقية : وأخيراً يُجرى اختبار أمراض فطرية على العينة للتأكد من خلوها من الأمراض الفطرية الخطيرة التي تنتقل بواسطة البذور ، فإذا ظهرت فيها نسبة من هذه الأمراض فيجب العمل على زيادة معدل استخدام المبيدات الفطرية أثناء معالجة البذور في محطة الغربلة .
وفيما يلي مستويات اعتماد وزارة الزراعة لتقاوي القمح المعتمدة :
1 / نسبة الحبوب النقية لا تقل عن 98 %
2 / نسبة بذور المحاصيل الأخرى لا تزيد عن 1 %
3 / نسبة الشوائب ( قمح مكسر ، تبن 000) لا تزيد عن 1 %
4 / نسبة الرطوبة في الحبوب لا تزيد عن 12 %
5 / نسبة الإنبات لا تقل عن 85 %
6 / يجب معالجة البذور بالمبيدات الفطرية للحد من نقلها للأمراض ، كما يجب خلوها من الحشرات التي تصيب الحبوب .

التخـزين
تعتبر البذور المعالجة بالمبيدات الفطرية السائلة أكثر عرضةً للإصابة بالتسوس من البذورالغيرمعالجة، وذلك بسبب ارتفاع نسبة رطوبتها بفعل إضافة المبيدات الفطرية السائلة لها ، وبالتالي انخفاض درجة صلابتها 0 ولذلك يجب التأكد من تنظيف المستودعات التي ستستقبل البذور المعتمدة من بقايا حبوب القمح المخزنة فيها من عام سابق والتي يمكن أن تكون حاملة لبعض أطوار حشرات المخازن. وكذلك يجب إجراء عملية تعقيم للمستودعات برشها بالمبيدات الحشرية عدة مرات للقضاء على جميع أطوار الحشرة ، أو تبخيرها بالمبيدات الحشرية الغازية .
كما ويفضل أن تقوم الشركات المنتجة للبذور بوضع حبيبة واحدة من حبوب التبخير (فوسفيد الألمنيوم) داخل كل كيس بذور أثناء التعبئة للمساهمة في حمايته من حشرات المخازن لأطول فترة ممكنة .
كما ويجب ملاحظة أن تكون المستودعات التي تُخزّن فيها البذور المعتمدة جافة وباردة . حيث أن ارتفاع الرطوبة والحرارة هما العاملان الرئيسيان اللذان يعجّلان في تدهور حيوية البذور المخزنة 0 فرطوبة البذور المخزنة يجب أن لا تقل عن 5 % ولا تزيد عن 14 % 0 فإذا زادت عن 14 % شـجع ذلك على نمو العفن على البـذور وأدى إلى تدهور سريع في حيوية الأجنة . كما أن ارتفاع درجات الحرارة من شأنه أن يسرع أيضاً من تدهور حيوية البذور ، ولذلك يوصي بتخزين البذور في الصيف في مستودعات ذات أسقف وجدران عازلة حتى لا ترتفع درجة حرارة المستودع عن 30 درجة مئوية .





الدور الرقابي للجنة منتجي البذور
تعمل لجنة منتجي البذور ( وتحت إشراف وزارة الزراعة ) على المحافظة على جودة ونقاوة البذور المعتمدة المنتجة من قِبل الشركات الخاصة وذلك من خلال وضع اللوائح والمواصفات التي يجب التقييد بها في إنتاج البذور المعتمدة ، وكذلك عن طريق القيام بالدور الرقابي على عمل هذه الشركات . ويمكن تلخيص دور لجنة منتجي البذور في المحافظة على إنتاج بذور قمح عالية الجودة لدى الشركات الخاصة بالنقاط التالية:
1 / التأكد من وجود البنية الأساسية لإنتاج التقاوي المعتمدة لدى الشركات الخاصة المكلّفة بالإنتاج .وتتمثل هذه البنية بالتالي :
أ – وجود حقول جيدة لدى الشركة المنتجة ( سواء مملوكة أو مستأجرة ) غير موبؤة بالأمراض أو الأعشاب المستعصية أو النيماتودا .
ب – وجود محطة تنقية ومعالجة بذور ذات كفاءة عالية .
ج – وجود كادر فني مناسب ومدرب لتشغيل هذه المكائن .
د – وجود مستودعات مناسبة لدى الشركة المنتجة : مستودعات معزولة الأسقف ، وجيدة التهوية لتخزين تقاوي القمح المعتمدة المنتجة فيها .
2 / مساعدة الشركات الخاصة للحصول على تقاوي الأساس ، وذلك عن طريق استيرادها من مراكز الأبحاث العالمية المنتجة لصنف القمح المطلوب ، أو عن طريق إنتاجها في مراكز الأبحاث المحلية الخاصة بوزارة الزراعة أو الجامعات السعودية .
3 / تفتيش حقول إكثار الشركات الخاصة أثناء موسم الزراعة لمعرفة ما إذا كان الحقل المزروع صالح لإنتاج تقاوي قمح بالجودة المطلوبة 0 حيث يتم خروج لجنة مشتركة من وزارة الزراعة واللجنة الاستشارية للجنة منتجي البذور مرتين على الأقل أثناء موسم الإكثار لزيارة جميع حقول الإكثار لدى الشركات المنتجة للبذور للتأكد من استيفائها للمواصفات المطلوبة والتي من أهمها :
أ – أن تكون الدورة الزراعية مطبقة في حقول الإكثار ، بمعنى أن لا يكون حقل الإكثار قد زرع في الموسم السابق بمحصول القمح .
ب – في حالة زراعة أكثر من صنف لدى نفس الشركة (مثل يوكوراروجو و كرونس) يتم التأكد من أن مسافات العزل بين الأصناف كافية ، منعاً لحدوث أي خلط ميكانيكي بين الأصناف .
ج – يجب التأكد من خلو الحقل من الحشائش الضارة مثل الهيبان والشعير والبرومس والشوفان ... ، وكذلك خلوه من الأمراض الفطرية والبكتيرية والنيماتودية التي تنتقل عن طريق البذور .
د – في حالة وجود طرُز عرضية (أي نباتات شاردة ومختلفة المواصفات) في الحقل ، يتم التأكيد على ضرورة إزالتها حتى لا يتم رفض الحقل بالكامل .
4 / أخذ عينات عشوائية من بذور القمح المنتجة في محطات الغربلة التابعة للشركات الخاصة وإخضاعها لاختبارات معملية للتأكد من أن مواصفاتها مطابقة للمواصفات المحددة من قبل وزارة الزراعة 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqi-agr.3oloum.org
 
انتاج بذور القمح في السعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
IRAQ AGRICULTURE :: المحاصيل الحقلية-
انتقل الى: